الاثنين، مايو 23، 2011

عم المشير :الثوار راجعين يوم سبعة وعشرين

من خرج مُتمرداً ثائراً على نظام مبارك رافضاً استمرار القهر ينفض المذلة من أجنحته لا يمكن ان يعود للوراء مرة أخرى ، وبالعقل والمنطق والسياسة لا يمكن ان يجعل لغضبه ورفضه استثناءات ، ويترك مصير الثورة يتأرجح ويترنح ويقف متفرجاً عليها والبعض يحاول ان ينحرها ، فلابد للوليد ان ينمو ويكبر ويتخلص من أمراض طفولة الثورة ، وللثورة آلام وأوجاع ستدفعها بكل تأكيد للنضوج ، لذلك لابد ان يخرج الثوار للثورة على المجلس العسكري " المجلس وليس الجيش ومن حقنا ان نختلف مع المجلس الأعلى للقوات المسلحة الحاكم المؤقت للبلد . . نختلف معه فى قررارات نرفضها أو نقبلها هذا حق مشروع لنا جميعا ، حقنا أن نعترض على قراراتة  ومعاملاته السياسية الخاطئة ، ويجب علية أن يصحهها ومن حقنا أن نحاسبه ، فهو – المجلس الأعلى للقوات المسلحة – قد قبل تحمل مسئولية القيادة السياسية 
المجلس إللي بيتحالف مع الإخوان علشان يضرب الحركات السياسية اللي عملت يوم 25 وعايزينهم يجهضوا يوم 27 بيقول حمى الثورة
- المجلس عمل قانون يجرم الإعتصامات والمظاهرات إللي عملت الثورة و إللي فعلا ضد الظلم الإجتماعي بيقول حمى الثورة
-المجلس عين محافظين من الشرطة والوطني و حصل  مدير أمن الدقهلية  السفاح على ترقية  و بقى  مدير أمن الجيزة بيقول إنه حمى الثورة
-المجلس اللي فصل 9 طلاب من الإعلام علشان اعتصموا سلميا ضد عميدهم الفاسد وساب العميد يمرح في الكلية بيقول إنه حمى الثورة
-المجلس اللي بيوصل مرتبات ظباط الشرطة لبيوتهم هوم ديلفري وهما قاعدين مأنتخين وسايبين البلد تولع بيقول إنه حمى الثورة
-المجلس العسكري حمى سفارة اسرائيل بالأمن المركزي والقنابل والرصاص وساب الكنايس تولع بيقول إنه حمى الثورة
-المجلس اللي قال إنه ماضربش رصاص حي على الثوار وجثث الثوار فيها الرصاص واللي نجيوا معاهم الفوارغ بيقول إنه حمى الثورة
-المجلس العسكري اللي عمل المتحف معسكر س 28 سلخانة تعذيب للثوار وعمل كشوفات عذرية لبنات الثورة بيقول إنه حمى الثورة
-المجلس العسكري اللي لسه بيتعامل مع الشعب بفزاعات زي الاقتصاد والاستقرار والسلفيين بيقول إنه بيحمي الثورة
-المجلس العسكري أعتبر مصر دولة أسيوية يطبق عليها نظرية بالونة الإختبار و نظرية فئران التجارب لإنه يعامل أفراد الشعب كأنهم هنود و بيقول إنه حمى الثورة
-المجلس العسكري اللي اطلق احكام عسكرية على شباب الثورة في ايام معدودة بيحاكم اعتى المجرمين من النظام السابق شهرين
-المجلس العسكري اللي ساب رموز النظام البائد شهرين يظبطوا أمورهم وبعدها يقولوا مش معانا حاجه و فتشونا بيقول إنه حمى الثورة
-المجلس اللي بينزل بيان يقول فيه ماعنديش معتقلين من الثوار وبيان بعده يقول هافرج عن المعتقلين الثوار بيقول إنه حمى الثورة
-المجلس العسكري اللي ساب البلطجية وأعتقل الثوار وحاكمهم عسكريا وقتل شباب يوم 9 ابريل ويوم السفارة بيقول انه حمى الثورة
هل المجلس العسكري مؤيد حقا  للثورة ؟
 كيف يكون المجلس العسكري داعم لمصر جديدة ؟
هل عمل المجلس العسكري على الوصول عبر طريق مختصر للديمقراطية؟
إن القضاء المستقل العادل والإعلام النزيه أقصر طرق الديمقراطية 
 الشعب اللي فقد الأمل 30 سنة لما تيجي له فرصة يجيب حقه مش هايقبل بحد يلبسه توب العبيط

هناك 3 تعليقات:

leo يقول...

متفق معاكي مليار في المائة و عشان كدا انا نازل

fekrwafan يقول...

أحنا نازلين

Muslims for Peace, Justice, and Progress يقول...

Dear fellow activists,

We work with Muslims for Peace, Justice, and Progress, an organization that is collaborating with a diverse coalition of organizations on an international 'Freedom March' for liberation from oppression in the Middle East and North African countries.

We will be holding a rally on July 1 in a number of key locations throughout the Middle East (i.e. Tahrir Square as well as locations in Tunisia, Syria, etc.), simultaneous with rallies in Washington DC and London on July 2. I have copied a letter below from our executive director regarding the vision and mission statement of this internationally coordinated rally. Importantly, this can be used to foster greater ties of solidarity between social justice activists in Western countries and the brave activists overseas right now, possibly leading to a stronger push for improved foreign policy in the Western countries.

We were wondering if you could connect us with some more Internet activists that can help us to build the Internet presence overseas for this rally. We have been working with members of the Coalition of Youth Revolution, 6 April Movement, etc. in Egypt and they are estimating a crowd of 50,000 in Tahrir Square on July 1. We would like to increase these numbers fast in order to build momentum.

http://www.facebook.com/event.php?eid=121105904630990

الخطاب التالي من أصدقاء بأمريكا من مؤسسة الإسلام للسلام و العدالة و التقدم يرغبون في دعم الثورة المصرية و يعلنون رفضهم للكثير من السياسات الأمريكية، و ذلك منذ بداية الثورة و فيما يلي ترجمة نص الخطاب الذي وصلني بعد الدعوة للثورة الثانية:

سلام للجميع
إن شاء الله إذا إستطعنا تنظيم مسيرة الحرية في 20 مدينة حول العالم سيكون ذلك أفضل ثورة ثانية ممكنة.
بإستطاعتكم أن تظهروا قوتكم للمجلس الأعلى للقوات المسلحة بأن العالم كله يساند ثورتكم الثانية
نحن كذلك في الغرب يمكن أن نؤثر على الجيش.
ذلك الضغط من الجانبين يمكن إن شاء الله أن يفتح البوابة للقرارت الصحيحة. إن أمريكا لها تأثير كبير على الجيش -أمريكا تدعم الجيش ماديا- نحن -الشعب الأمريكي- نريد ذلك التوحد لنضغط على أوباما كي يضغط على الجيش ليستمر في مسار الديمقراطية و التقدم.
نرجوكم أن تشاركونا مسيرة الحرية -مسيرة سلمية-بهدف الحرية
نشكركم
تعليق - في كثير من الخطابات التي وردتني يؤكد أصدقائي أنهم يريدون أن يكون للمسلمون صوت مسموع في أمريكا و أنهم لا يوافقون على الكثير من السياسات الأمريكية و أن أمريكا تدعم الجيش المصري ماديا بمبالغ كبيرة و أنهم يريدون مساندة العرب و المسلمون بمسيرة سلمية للحرية يوم 1 يوليو الجمعة في مصر و 2 يوليو السبت -لأن ذلك إجازتهم الأسبوعية- في واشنطن العاصمة و كذلك العديد من المدن في أمريكا و كندا بالإضافة للدول العربية كتونس و المنامة....
أرجو كتابة أرائكم حول المشاركة و فيما يلي رابط الحدث:

http://www.facebook.com/event.php?eid=121105904630990

Creating an international network of activists can be extremely powerful in influencing change within a nation. What better way to show the world the solidarity we have in this cause than a network of huge demonstrations conducted from major cities around the world, with the same messages, placards, posters, and slogans with the common theme of a freedom march? This can be arranged in a relatively short period of time with some help from grassroots activists, if the leaders of the uprising movements seriously take part and work with activists from multiple different countries.

This does not interfere in the internal matters of a country: it only shows the power of solidarity beyond borders.

Please contact us at the email address mpjp@mpjp.org regarding how you can help with this important effort.

Muslims for Peace Justice and Progress
www.mpjp.org
mpjp@mpjp.org

---